ملتقى عباد الرحمن .::. و عجلت اليك ربى لترضى
دخول

لقد نسيت كلمة السر




عدد الزوار منذ
6/2010
عدد الزيارات منذ
 6/2010
المتابعة على نبضات Google
http://i79.servimg.com/u/f79/12/19/15/84/th/yni-ua12.gif
http://i79.servimg.com/u/f79/12/19/15/84/th/caaaei10.gif

الطب في الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الطب في الإسلام

مُساهمة من طرف عبده في 2007-11-02, 10:36 pm





الطب في الإسلام







د. آمال أحمد البشير


أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا ورسولنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن اقتفى أثره إلى يوم الدين

سلسلة الطب في الإسلام
د. آمال أحمد البشير/ أخصائية طب المجتمع (باحثة عن الطب في الإسلام)

قال تعالى: (وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) سورة الأنعام: الآية 153

(1) مقدمة
- ينقسم الأطباء في موقفهم من منهج الإسلام في الطب إلى قسمين:
* قسم يجهل ويرفض منهج الإسلام في أسباب المرض(1) والوقاية منها وعلاجها.
* القسم الثاني يعرف أسباب المرض ويعترف بها ولكنه يخطيء في طريقة الوقاية منها وعلاجها(2).

- ما نبحث عنه ونسعى للوصول اليه(3) هو المنهج الصحيح للإسلام في أسباب المرض وطريقة الوقاية منها وعلاجها. وذلك ضروري للمسلمين خاصة وللبشرية كافة. فالطب يتعلق بالصحة المادية(4) والمعنوية(5) والإجتماعية (6) للإنسان، وبالتالي سعادته في حياته الدنيا والآخرة. كذلك من فوائد معرفة منهج الإسلام في الطب هو إقناع غير المسلمين بالمنهج العلمي للإسلام.

- المسلم عليه أن يتعلم ويطبق المنهج الذي أنزله الله تعالى في القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة، التي قالها وفعلها وأقرها رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم، وما أجمع عليه السلف الصالح رضوان الله عليهم.
- هذا المنهج يشمل تفاصيل كل الأمور التي يحتاجها الفرد والأسرة والمجتمع من حياة وموت وبعث، عدا أمر الروح، قال تعالى: (يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما اوتيتم من العلم إلا قليلا)(7).
- الطب يتعلق بالعقيدة والمرض والموت والمال، لذا فهو من أهم أمور المسلم(8).
- جاء هدي الإسلام في الطب مفصلا. ويحتاج منا إلى جهد كبير لجمعه وتعلمه وتعليمه وتطبيقه.

- مما قرأته عن الطب في الإسلام(9) ما يأتي:
* اتخاذ الأسباب الصحيحة(10) ومتابعة منهج الإسلام في كل الأمور (والطب واحد منها) عبادة يؤجر عليها المسلم مهما كانت النتائج(11). فالمسلم مأمور باتخاذ هذه الأسباب مع عدم الإعتماد عليها. لأن كل النتائج (الشفاء مثلاً) بإذن الله تعالى، والأجل إذا جاء لا يؤخر.
* أسباب الوقاية والعلاج مرتبط بسلوك المسلم وعباداته مثل الدعاء والقرآن(12)، والأذكار، والصلاة، والصوم، والصبر، والإحتساب، وهكذا. كما أن هنالك بعض العلاجات المادية التي لها فوائد غذائية وليس لها مضاعفات جانبية (مثل الحبة السوداء، وماء زمزم، وعسل النحل(13)، وغيرها).
* هذه الأسباب الثابتة بنصوص الكتاب والسنة (البعيدة عن البدع) لا تحتاج لإختبار مدى وطبيعة فعاليتها بوسائل البحث الحديثة(14).
* هذه الأسباب لا خطورة فيها فهي عبادة وعامة لكل شكوى (عرض مرضي) ولا تحتاج إلى تشخيص يحدد المكان (مادي أو معنوي) أو يحدد السبب (ميكروبات أو مشكلة اجتماعية أو جن أو عين أو سحر أو حسد أو خلافهم)(15).
* هذه الأسباب يمكن أن يتعلمها عامة المسلمين(16)، ولا تؤخر المريض عن طلب العون من أي طبيب موثوق به (يمكن عملها في الطريق الى الطبيب). وهي علم كريم علمنا له الرسول صلى الله عليه وسلم، نفخر به ونعلمه لغيرنا.
* أسباب الشفاء الأخرى، الثابتة بالمنهج التجريبي (العقل الصريح) في جميع التخصصات الطبية، مباحة إن لم يخالطها حرام. ولكن تحتاج أن يستخير المسلم ربه تفاديا لمضاعفاتها الجانبية التي قد تحدث أحيانا في الصحة والمال والوقت.
* العلاج بالمنهج الإسلامي لا يحتاج إلى معالج بالقرآن متخصص(17) خلاف الطبيب المسلم. فقط ربما يحتاج الفريق الطبي المعالج، في المؤسسات الطبية المختلفة، إلى معلم شرعي(18) ليُذكر الطبيب والمريض ومرافقيه بمنهج الإسلام في الطب. وذلك لفترة انتقالية محدودة حتى يتعلم الأطباء وطلبة الطب المسلمون هذا المنهج ويشرحونه بأنفسهم للمرضى ومرافقيهم. كما أن لهذا المعلم الداعية دورا آخرا، خارج المؤسسات الطبية، وهو نشر منهج الإسلام في الطب بين أفراد المجتمع عامة.

- من سلبيات وجود معالج بالقرآن متخصص، خلاف الطبيب المسلم، ما يأتي:
* ابتداع أمر لم يفعله رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم ولم يفعله أصحابه رضوان الله عليهم(19). وإنتشار الإستعانة بالجن والسحر والكهانة بصورة جديدة.
* اختيار هذا المعالج غير ممكن (درجة التقوى لا يمكن قياسها). قال تعالى: (.... ولا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى)(20).
* تقسيم ما يسمى بالعيادة المتكاملة الى عيادة للأمراض العضوية وأخرى للأمراض النفسية وثالثة للأمراض الروحية ليس له دليل شرعي (نقلي) ولا عقلي (تجريبي). لذا لا يمكن عمل أي تنسيق مقبول بين المعالج والطبيب.
* تضارب الأقوال والتنافس بين المعالج والطبيب يضر بصحة المريض.
* زيادة تكلفة وزمن العلاج بالنسبة للمريض.
* جعل المريض يقابل الطبيب قبل المعالج (الذي نفترض – خطأ ً- أنه يطبق منهج الإسلام في الطب) يعني أننا لا نثق في هذا المنهج.
- الأمر أمر دين ويحتاج إلى تكاتف علماء المسلمين، من فقهاء وأطباء وغيرهم، لمناقشته بصورة مكثفة ومتواصلة وتوضيحه لنا جميعا. ولا نحتاج أن نتعجل ونجامل المعالجين بالقرآن ليمارسوا مهنة يجب أن يقوم بها الأطباء المسلمون، ولا أن نجامل الأطباء ليتكبروا على منهج الإسلام في الطب ويرفضوا أن يتعلموه.

- يحتاج موضوع الطب في الإسلام إلى مزيد من الكتابات بواسطة الأطباء المسلمين. فمثلا الكلام عن (نظرية بيت العنكبوت لأسباب الأمراض وعن الشك المفيد لعلاج هذه الأمراض) من الإضافات التي ستفيد بإذن الله.

- من الدراسات التي رجعت اليها ما يأتي:
* ورقة (الأمراض وعداوة الشيطان للإنسان) د. آمال أحمد البشير، ذو الحجة 1420هـ = مارس 2000م.
* أحكام التداوي بالقرآن، بحث قدم لنيل درجة الماجستير في الفقه المقارن من جامعة أمدرمان الإسلامية، اعداد الأستاذة مفيدة عبد القادر على هجانا، إشراف الأستاذ الدكتور أحمد علي الأزرق، إشراف طبي الدكتورة نائلة مبارك كركساوي، رمضان 1422هـ = ديسمبر 2001م.
* كتاب (العلاج النفسي والعلاج بالقرآن) د. طارق بن علي الحبيب، 1424هـ - 2003م.
* شريط كاسيت (أسباب منسية) للدكتور خالد الجبير.
- نسأل الله تعالى ألا تشملنا فتنة لا تصيبنَّ الذين ظلموا منِّا خاصة. ونسأله تعالى أن يعصمنا من فتنة المسيح الدجال، وأن يجعل عملنا خالصاً لوجهه، ينفعنا به يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.

----------------------------------------

avatar
عبده
... عضــ سوبر ــو ...
... عضــ سوبر ــو ...

عدد الرسائل : 44
السٌّمعَة السٌّمعَة : 0
نقاط نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 02/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى