ملتقى عباد الرحمن .::. و عجلت اليك ربى لترضى
دخول

لقد نسيت كلمة السر




عدد الزوار منذ
6/2010
عدد الزيارات منذ
 6/2010
المتابعة على نبضات Google
https://i.servimg.com/u/f79/12/19/15/84/th/yni-ua12.gif
https://i.servimg.com/u/f79/12/19/15/84/th/caaaei10.gif

سُنة الإقعاء في الصلاة - سُنة مهجورة

اذهب الى الأسفل

سُنة الإقعاء في الصلاة - سُنة مهجورة

مُساهمة من طرف أملى الفردوس في 2010-05-23, 2:34 am


Uploaded with ImageShack.us

السؤال

في الجلسة بين السجدتين أيجوز لي أن أجلس بنصب أصابع رجلي ووضع الإليتين على العقبين ،

وقد سمعت أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد نهى عن هذه الجلسة ؛ أفيدونا جزاكم الله خيراً .

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد :

فقد جاءت أحاديث كثيرة عن النبي صلى الله عليه وسلم تنهى عن الإقعاء ،

لكن لم يصح منها شيء - كما قال بعض أهل العلم - ومنها ما

رواه ابن ماجه عن أنس قال :

قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" إذا رفعت رأسك من السجود فلا تقع كما يقعي الكلب "

وقد اختلف العلماء في تفسير الإقعاء المنهي عنه ؟

فمنهم من قال : هو نصب القدمين والجلوس على العقبين ،

ومنهم من قال : هو الجلوس على الأليتين ونصب الركبتين مثل إقعاء الكلب والسبع ،

وهذا هو تفسير أهل اللغة للإقعاء ، وهو المنهي عنه على الراجح ،

أما الجلوس على العقبين فإن هذا جائز ؛ بل من السنة .

قال النووي في المجموع " فروع في الإقعاء "

قد ذكرنا أن الأحاديث الواردة في النهي عنه مع كثرتها ليس فيها شيء ثابت ،

وبينا رواتها وثبت عن طاووس قال "

قلنا لابن عباس في الإقعاء على القدمين قال :

هي السنة فقلنا : إنا لنراه جفاءً بالرجل ،

قال : بل هي سنة نبيك صلى الله عليه وسلم

" رواه مسلم في صحيحه .

وفي رواية للبيهقي عن ابن عباس رضي الله عنهما قال

" من سنة الصلاة أن تمس أليتاك عقبيك بين السجدتين ".

وذكر البيهقي من حديث ابن عباس هذا، ثم روي عن ابن عمر رضي الله عنهما

" أنه كان إذا رفع رأسه من السجدة الأولى يقعد على أطراف أصابعه ويقول : إنه من السنة "

ثم روى عن ابن عمر ، و ابن عباس رضي الله عنهم أنهما كانا يقعيان ثم روى عن طاووس أنه كان يقعي

وقال : رأيت العبادلة يفعلون ذلك عبد الله بن عمر ، وعبد الله بن عباس ، وعبد الله بن الزبير رضي الله عنهم

قال : البيهقي فهذا الإقعاء المرضي فيه والمسنون على ما روينا عن ابن عباس ، وابن عمر :

هو أن يضع أطراف أصابع رجليه على الأرض

، ويضع أليتيه على عقبيه ويضع ركبتيه على الأرض

ثم روى الأحاديث الواردة في النهي عن الإقعاء بأسانيدها

عن الصحابة الذين ذكرناهم ثم ضعفها كلها وبين ضعفها ،

وقال : حديث ابن عباس ، وابن عمر صحيح ثم روى عن أبي عبيد أنه حكى عن شيخه أبي عبيدة أنه قال :

الإقعاء أن يلصق أليتيه بالأرض وينصب ساقيه ويضع يديه بالأرض .

وقال في موضع آخر :

الإقعاء جلوس الإنسان على أليتيه ناصباً فخذيه مثل إقعاء الكلب والسبع ،

قال البيهقي : وهذا النوع من الإقعاء غير ما رويناه عن ابن عباس ،

وابن عمر رضي الله عنهم فهذا منهي عنه ،

وما رويناه عن ابن عباس ، وابن عمر مسنون ، قال :

وأما حديث عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم

" أنه كان ينهى عن عقب الشيطان "

فيحتمل أن يكون وارداً في الجلوس للتشهد الأخير فلا يكون منافياً لما رواه ابن عباس ،

وابن عمر في الجلوس بين السجدتين .

هذا آخر كلام البيهقي - رحمه الله - ولقد أحسن وأجاد وأتقن وأفاد وأوضح إيضاحاً شافياً وحرر تحريراً وافياً

- رحمه الله - وأجزل مثوبته , انتهى من المجموع .

والخلاصة أن الجلسة المذكورة في السؤال ليست هي الإقعاء المنهي عنه .

والله أعلم

المصدر http://www.islamweb....t...=A&Id=15980




avatar
أملى الفردوس
... مراقب عام ...
... مراقب عام ...

انثى عدد الرسائل : 790
العمر : 39
المكان : ارض الله
المهنه : موظفة
اهتمامات : القراءة والكتابة
علم دولتك ؟؟ :
السٌّمعَة السٌّمعَة : 0
نقاط نقاط : 1112
تاريخ التسجيل : 18/12/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى