ملتقى عباد الرحمن .::. و عجلت اليك ربى لترضى
دخول

لقد نسيت كلمة السر




عدد الزوار منذ
6/2010
عدد الزيارات منذ
 6/2010
المتابعة على نبضات Google
https://i.servimg.com/u/f79/12/19/15/84/th/yni-ua12.gif
https://i.servimg.com/u/f79/12/19/15/84/th/caaaei10.gif

دروس في أدب الطلب

اذهب الى الأسفل

دروس في أدب الطلب

مُساهمة من طرف أمينة لله في 2008-04-12, 12:18 am


:: بسم الله الر

دروس في أدب الطلب

موسى بين يدي الخضر
عليهما السلام









ربما كانت الكتابة عن الـعـلـم الـشـرعــي - مـن حيث كونه ضرورة لاستقامة حياة الأمة بمجموعها وآحادها - أمراً مكروراً بَلْهَ مما يستظهر حفـظـاً من لدن صغار طلاب العلم قبل كبارهم ، وإن كان مثل هذا التكرار يحمد ويؤكد عليه إلا أن محاولـة جعل هذا المحفوظ "العلم الشرعي" واقعاً يعيشه المتعلم في شتى تصرفاته، آكد في بذل الوسع لتحقيقه، حيث إن مقتضى العلم العمل،والنصوص من صريح القرآن وصحيح السنة متضافرة في هذا الباب، أمــا الآثـــار التي تواترت عن سلف هذه الأمة فهي من الاشتهار بمكان. فقد قال عمر بن الخطاب -رضـــي الله عنه - : "لا يغرركم من قرأ القرآن ولكن انظروا إلى مَن يعمل به"، وقال مالك بن دينار - رحمه الله - : "تلقى الرجل ما يلحن حرفاً وعمله لحن كله" ! . كما أن العلماء عُـنـوا بهذا عناية فائقة سواء بإفراد مصنَّف مستقل كالخطيب البغدادي - رحمه الله - في كتابه "اقتضاء العلم العمل" . أو بتضمين الكتاب باباً كما هو الحال عند ابن عبد البر في كتابه "جامع بيان العلم وفضله" حيث عقد : "باب جامع القول في العمل بالعلم".

أو بتناوله مبثوثاً في تضاعيف الكتاب كصنعة ابن رجب في كتابه "فضل علم السلف على علم الخلف" وصنعة ابن القيم في كتابه "مفتاح دار السعادة" وغيرهم كثير.

وقبل تجاوز هذه الـتـقـدمـــة دعونا نتأمل قراءة ما خطّه ابن جماعة في هذا الشأن حيث كتب: "واعلم أن جميع ما ذُكــر من فضيلة العلم والعلماء إنما هو في حق العلماء العاملين الأبرار المتقين الذين قصدوا به وجـــه الله الكريم والزلفى لديه في جنات النعيم ، لا مَن طلبه لسوء نية أو خبث طويَّة أو لأغــــراض دنيوية من جاه أو مال أو مكاثرة في الأتباع والطلب"(1) .

وبعد: فإن كل الذي سأتناوله في هذه الـمـقـالــة لا يعدو أن يكون جزءاً من مفردات العلم الشرعي وطلبه إذ الحاجة إليه ملحة في أيامنا هذه حيث "الجُثُوّ على الركب.. ومجالسة الأشياخ" ظاهرة تستدعي أُنسنا واحتفالنا ومن قـبــــل الاطمئنان على مسيرة هذه الصحوة المباركة وهي آخذة بهذا المسلك الذي يفضي بها إلـى استقامة في المنهج ، مع رسوخه في ثوابته ، حيث مصدرية التلقي -الكتاب والسنة-وســـلامة الاستدلال "وفق فهم السلف "

فالجزئية التي سأجيء عليها هي جملة من آداب الطـلب قصرتها على ما كان بين موسى والخضر -عليهما السلام - في القصة الشهيرة التي جاءت في سورة الكهف ، وحديث أُبي بن كعب الطويل بأطرافه(2)، ولم أرد استيفاء الآداب عامة؛ فذلك له مفرداته في التأليف وقد كُهفينا المؤونة(3).

لماذا أدب الطلب ؟

أجمل الإجابة عن هذا السؤال المشروع الشيخ بكر أبو زيد بالقول : بأن الآداب "تهذب الطالب ، وتسلك به الجادة في آداب الطلب وحمْل العلم وأدبه مع نفسه ، ومع مدرّسه ، ودرسه وزميله ، وكتابه وثمرة علمه ، وهكذا في مراحل حياته" . وإن غاب هذا الأدب في مراحل حياة الطالب كـلـهـا تكون "نواقضها مجموعة آفات ، فإذا فات أدب منها اقترف المفرط آفة من آفاته فمقل ومـسـتـكـثــر، وكـمـــا أن هذه الآداب درجات صاعدة إلى السنة فالوجوب ، فنواقضها دركات هابطة إلى الكراهة فالتحريم (4) وهكذا ندرك الأسباب التي دفعت علماء الأمة من السلف إلى الاعتناء بشأن أدب الطلب في مقدمات كتبهم - فضلاً عما أفرد - وتأكيدهم على ذلك بفواتح دروسهم ومــــا خبر تخصيصهم لدروس مستقلة في هذا يستهلون بها حلقاتهم بأمر خفي.

لست أدري.. أتقوم قائمة لعلم بتجرد طلابه مـــن أدب الطلب؟ أم ثمة علم نافع لا يورث أدباً!! والإجابة عن كلا التساؤلين بالنفي.

فللعلم عند أهله صيانة وقد روى الخطيب - رحـمـه الله تعالـى - بـسـنـده عن حمدان بن الأصبهاني قال : "كنت عند شريك ، فأتاه بعض ولد المهدي فاستند إلى الحائط وسأل عن حديث ، فلم يلتفت إليه ، فأعاد عليه ، فلم يلتفت إليه. فقال : كأنك تستخــف بأولاد الخلافة ؟ ، قال : لا، ولكن العلم أزيد عند أهله من أن يضيعوه. قال : فجثا على ركبتيه ، ثم سأل، فقال : شريك : هكذا يُطلب العلم"(5).

للعلم رحلة ومجاهدة :

لم تكن رحلة موسى - عليه السلام - إلا أثراً لما كان منه هو، إذ إنه كان في ملأ من بني إسرائيل ، إذ جاءه رجل فقال : هل تعلم أحداً أعلم منك؟ قال موسى : لا. فأوحى الله إلى موسى : بلى عبدنا خضر. فسأل موسى السبيل إليه فجعل الله له الحوت آية ،..هذا عند البخاري وعند مسلم (6) من وجه آخر عن ابن إسحاق بلفظ : "ما أعلم فـي الأرض رجلاً خيراً أو أعلم مني" ، فمجيء هذه الرحلة رغبة في الاستزادة من العلم وحـثّاً على التواضع وحرصاً على طلب العلم "وليس قول موسى - عليه السلام - : أنا أعلم كقول آحاد الناس مثل ذلك ولا نتيجة قوله كنتيجة قولهم فإن نتيجة قولهم العُجب والكبر، ونتيجة قوله المزيد من العلم والحث على التواضع ، والحرص على طلب العلم"(7) كما أنها - الرحلة - وحي أوحاه الله إليه من بعد أن "عتب الله عليه إذ لم يردّ العلم إليه ، فأوحى الله إليه أن عبداً من عبادي بمجمع البحرين هو أعلم منك"(8) فالرحلة في مجملها استجابة لأمر الله - تعالى - وإيقافاً لموسى - عليه السلام - على ما لم يقف عليه من قبل مع ما ذكر سلفاً من الاستزادة من العلم والحث على التواضع والحرص على الطلب إضافة إلى جملة الآداب التي أصبحت هدياً لمن سلك فجاج العلم أو سمْتاً لهم.

لقد جاءت الرحلات في طلب العلم اقتفاءً لأثر موسى في رحلته التي خلدها القرآن الكريم ، واستتبعتها السنة مسلكاً شرعياً، وأثر هذا باقٍ عـلـى وجه أخص عند سلف هذه الأمة - رضـي الله عـنـهـم - بمـجــرد تصـفـحـك لكـتـاب الخطيب البغدادي "الرحلة في طالب الحديث"(9) تظفر بعدد من الرحلات تبين علو الهـمة في استسهال وعورة الجادة وتكبد مشاق وعثاء السفر، وائتلاف الغربة. كل ذلك التماســـاً للعلم ورغبة في أن يسهل الله به طريقاً إلى الجنة وفي هذا المبتغى ودونه خرط القتَاد.

قال عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - : "ما أنزلت آية إلا وأنا أعلم فيما أنزلت ولو أني أعلم أن أحداً أعلم بكتاب الله مني تبلغه الإبل والمطايا لأتيته"(10).

ومن أشهر الرحلات رحلة جابر بن عبد الله - رضي الله عـنــــه - رواها مسلم في كتاب الجنة، (ج4 ، رقم الحديث 56) . ورحلة أبي أيوب الأنصاري - رضي الله عنه - رواها مسلم في كتاب البر، (ج4 ، رقم الحديث 58) . وكلاهما فـي رحلتيهما لـسـمـــاع حديث واحد.

وثمة آثار عند سلف هذه الأمة جاءت لتأكيد أمر الرحلة في طلب العلم عامة والحـديــث خاصة تجدها مبسوطة في سِفْر الخطيب البغدادي "الرحلة في طلب الحديث" وانظرها عند ابن الـصـــلاح في علوم الحديث ، وعند العراقي في شرح ألفيته ، وأيضاً عند السيوطي في التدريب.

الخطيب البغدادي.. ومجمل الآداب :

نبدأ أولاً فـي "عمـلـية جمعنا" للآداب التي نستفيدها من قصة موسى والخضر - عليهما السلام - بالخطيب وقد أجملها بقوله : "قال بعض أهل العلم ، إن فيما عاناه موسى من الدأب والسفر والصبر عليه من التواضع والخضوع للخضر، بعد معاناة قصده ، مع محل موسى من الله وموضـعــه من كرامته وشرف نبوته -دلالة على ارتفاع قدر العلم ، وعلو منزلة أهله ، وحسن التواضـع لمن يُلتمس منه ويؤخذ عنه ولو ارتفع عن التواضع لمخلوق أحد بارتفاع درجة وسمو مـنـزلـــة - لسبق إلى ذلك موسى، فلما أظهر الجد والاجتهاد والانزعاج عن العطن ، والحرص على الاستفادة مع الاعتراف بالحاجة إلى أن يصل من العلم ما هو غائب عنه دل على أنـــه لـيـس في الخلق من يعلو على هذه الحال ولا يكبر عنها"(11) .

السعدي.. ومفصّل الآداب :

ويجئ من بعد الحافظ البغدادي العلاَّمة الـسـعـدي ليفصل هذا المجمل ويزيد في استقراء الفوائد والأحكام والقواعد ، أقتصر منها على ما يخص هذه المقالة بتصرف يسير (12) :

1 - فضيلة العلم والرحلة في طلبه وأنه أهم الأمور: رحل موسى - عليه السلام - مسافة طويلة، ولقي النصب في طلبه، وترك القعود عند بني إسرائيل لتعليمهم وإرشادهم،واختار السفر لزيادة العلم على ذلك .

2- البدء بالأهم فالأهم: فإن زيادة العلم وعلم الإنسان أهم من ترك ذلك ، والاشـتـغـــال بالتعليم دون تزود من العلم والجمع بين الأمرين أكمل.

3- أن المسافر لطلب العلم أو جهاده أو نحوه ، إذا اقتضت المصلحة الإخبار بمطلبه وأين يريد فإنه أكمل من كتمه: لأن في إظهاره فوائد من الاستعداد له ، واتخاذ عدته ، وإتيان الأمر على بصيرة، وإظهار الشوق لهذه العبادة الجليلة كما قال موســى : ((لا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ البَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُباً))[الكهف:60] .

4 - أن المـعـونـــة تـتـنزل على العبد على حسب قيامه بالمأمور به: وأن الموافق لأمر الله يعاني ما لا يعانيه غيره ؛ لقوله : ((لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَذَا نَصَباً))[الكهف:62] .

والإشارة إلى السفر المجاوز لمجمع البحرين ، أما الأول فلم يشتكِ منه التعب - مع طوله - لأنه هو السفر على الحقـيقـة. وأما الأخير فالظاهر أنه بعض يوم ؛ لأنها فقدا الحوت حين آويا إلى الصخرة .

5- التأدب مع المعلم، وخطاب المتعلم إياه ألطف خطاب: لقول موسى - عليه السلام -: ((هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً))[الكهف:66] فأخرج الكلام بصورة الملاطفة والمشاورة، أي : هل تأذن فـي ذلـك أم لا؟ وإقــراره بأنه يتعلم منه بخلاف ما عليه أهل الجفاء أو الكبر الذين لا يُظهرون للمعلم افتقارهم إلـى علمه. بل يدَّعون أنهم يتعاونون هم وإياه ! ، بل ربما ظن أحدهم أنه يُعلم معلمه ، وهو جاهل جداً، فالذل للمعلم ، وإظهار الحاجة إلى علمه من أنفع الأشياء للمتعلمين.

6- أن تعلم العالم الفاضل للعلم الذي لم يتمهر فيه يكون ممن مهر فيه - وإن كان دونه في العلم بدرجات كثيرة -: فإن موسى - عليه السلام - وهو من أُولي العزم من المرسلين الذين منحهم الله ، وأعطاهم من العلم ما لم يعطِ سواهم ؛ فعلى هذا لا ينبغي للفقيه المحدث - إذا كان قاصراً في عالم النحو أو الصرف ، أو نحوهـمــا من العلوم - أن لا يتعلم ممن مهر وإن لم يكن محدثاً ولا فقيهاً.

7- إضافة العلم وغيره من الفضائل لله - تعالى - والإقرار بذلك وشكر الله : بقوله : ((تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ))[الكهف:66] ، أي مما علّمك الله - تعالى - .

8- أن العلم النافع هو العلم المرشد إلى الخير: فكل علم يـكـون فـيــــه رشد وهداية لطريق الخير، وتحذير عن طريق الشر، أو وسيلة لذلك فإنه من العلم النافع ، وما سوى ذلك فإما أن يكون ضاراً أو ليس منه فائدة لقوله:((أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً))[الكهف:66].

9- أن مَن ليس له قوة الصبر على صحبة العالم والعلم ، وحسن الـثـبـات على ذلك ليس أهلاً لتلقِّي العلم: فمَن لا صبر له لا يدرك العلم ، ومن استعمل الـصـبـر ولازمه أدرك به كل أمر سعى إليه؛ لقول الخضر:((ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْراً))[ الكهف:82].

10- الأمر بالتأني والتثبت وعدم المبادرة إلى الحكم على الشيء حتى يعـرف ما يراد منه وما هو مقصود.

11- أن المعلم إذا رأى المصلحة في إيعازه للمتعلم أن يترك الابتداء في السؤال عن بعض الأشياء، حتى يكون المعلم هو الذي يوقفه عليها فإن المصلحة تتبع: كما إذا كان فهمه قاصراً، أو نهاه عن السؤال عن دقيق الأشياء التي غيرها أهم منها، أو لا يدركها ذهنه ، أو يسأل سؤالاً لا يتعلق بموضع البحث.

12 - أن الإنسان غير مؤاخذ بنسيان ، لا في حق الله ولا في حقوق العباد: لقوله : ((لا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ))[الكهف:73] .

13- أنه ينبغي للإنسان أن يأخذ من أخلاق الناس ومعاملاتهم العفو وما سمـحـت بــــه أنفسهم: ولا ينبغي له أن يكلفهم ما لا يطيقون ، أو يشدد عليهم ويرهقهم فإن هذا مدعاة إلى النفور منه والسآمة ، بل يأخذ المتيسر ليتيسر له الأمر .

14- وفي القصة تبدو القاعدتان الكبيرتان الجليتان التاليتان :

* الأولى : وهي أنه : "يُدفع الشر الكبير بارتكاب الشر الصغير" وتراعَى أكبر المصلحتين بتفويت أدناهما: فإن قتل الغلام شر، ولكن بقاءه حي يفتن أبويه عن دينهما أعظم شراً مـنـه ، وبقاء الغلام من دون قتل ، وعصمته وإن كان يظن أنه خير، فالخير ببقاء دين أبويــــه وإيمانهما خير من ذلك ، فلذلك قتله الخضر، وتحت هذه القاعدة من الفروع والفوائد، ما لا يدخل تحت الحصر، فتزاحُم المصالح والمفاسد كلها داخل في هذا.

* الثانية : وهي أن "عمل الإنسان في مال غيره إذا كان على وجه المصلحة وإزالة المفسدة أنه يجوز - ولو بلا إذن - حتى ولو ترتب على عمله إتلاف بعض مال الغير: كما خرق الخضر السفينة لتعيب فتسلم من غضب الملك الظالم.

15 - استعمال الأدب مع الله - تعالى - في الألفاظ : فإن الخضر أضاف عيب السفينة إلى نفسه بقوله ((فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا))[الكهف:79] وأما الخير فأضافه إلى الله - تعالى - لقوله : ((فَأَرَادَ رَبُّكَ أَن يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا ويَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ))[الكهف:82] .

ابن حجر ودقيق الاستنباط :

وننتهي عند الحافظ ابن حجر (13) في دقيق استنباطه لننقل - كما فعلنا مع سابقيه - عنه بشيء من التصرف من آداب الطلب مع الحرص على تجاوز التكرار :

أولاً: الترغيب في احتمال المشقة في طلب العلم لأن ما يُغتبط به تحتمل المشقة فيه ، ولأن موسى - عليه الصلاة والسلام - لم يمنعه بلوغه من السيادة المحل الأعلى من طلب العلم وركوب البحر لأجله.

ثانياً: التنبيه لمن زكّى نفسه أن يسلك مسلك التواضع ولزومه في كل حال.

ثالثاً: أن الأنبياء ومَن دونهــــم لا يعلمون من الغيب إلا ما علّمهم الله ، إذ لو كان الخضر يعلم كل غيب لعرف موسى قبل أن يسأله كما في : فقال الخضر: وأنى بأرضك السلام؟ فقال : أنا موسى.

رابعاً: وجـــوب التأني عند الإنكار في المحتملات ، فإن الذي فعله الخضر ليس في شيء مما يناقض الشرع ، وإن نقص لوح من ألواح السفينة لدفع الظالم عن غصبها ثم إذا تركها أعيد اللـوح جائز شرعاً وعقلاً ولكن مبادرة موسى بالإنكار بحسب الظاهر، وقد وقع ذلك واضحاً في رواية أبي إسحق، التي أخرجها مسلم ولفظه : "فإذا جاء الذي يشرها فوجدها منخرقة تجاوزها فأصلحها. أما قتله الغلام فلعله كان في تلك الشريعة. وأما إقامة الجدار فمن باب مقابلة الإساءة بالإحسان والله أعلم".

وأخيراً.. ((فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ))[الأنعام:90] :

وعقب هـــذه الحـصـيـلة المباركة من الدروس - في أدب الطلب - التي استنبطها علماؤنا "البغدادي ، وابن حـجــــر، والسعدي" - رحمهم الله جميعاً - من قصة موسى - عليه السلام - والتي جاءت في مجموعها مصابيح يستضئ بها أبناء أمتنا على امتداد طريقهم في طلب العلم الشرعي ، حيث الأمر في قوله - تعالى - لنبيه -عليه الصلاة والسلام-: ((أُوْلَئِكَ الَذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ))[الأنعام:90] ، "وموسى - عليه السلام - منهم فتدخل أمة النبي -صلى الله عليه وسلم- تحت هذا الأمر إلا فيما ثبت نسخه" (14) .

وحسبي من هذه المقالة - التي كنت فيها جامعاً ليس غير - أن تجد هذه القصة بدروسها المستفيضة عناية من لدن المشتغلين بالعلم الشرعي،وطلابهم والتأكيد على درسها وتدريسها في حلقة العلم حيث المساجد، وفي المدرجات حيث المدارس والجامعات.

وإن كنت أذكر في هذا السياق أن ثَم دروساً في أدب الطلب كثيرة - يجمعها من قبل هدي المصطفى ، وما كان من أصحابه بين يديه ، وما كان أيضاً من تابعيهم بين أيديهم وهكذا فيمن جاء من بعدهم استناناً بمسلكهم .

وأخيراً.. فلا ريب أن دروساً لم تزل بعد مكتنزة في ثنايا "قصة موسى مع الخضر - عليهما السلام -" ولعلنا لا نعدم من يبدأ من حيث انتهى علماؤنا "فكم ترك الأول للآخر من شيء".

الهوامش :
1- تذكرة السامع والمتكلم ، ص13.

2- أخرجه البخاري في كتاب العلم من "صحيحه" وأخرج أطرافه في مواضع كثيرة منه (انظر : الفتح ، 1/263) وأخرجه مسلم في كتاب الفضائل من "صحيحه" (انظر : شرح النووي 15/135) .

3- حلية طالب العلم ، بكر أبو زيد ، ص5 ، الهامش.

4- المصدر نفسه ، ص4.

5- الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع ، 1/198.

6- هامش2.

7- من كلام لابن المنير نقلاً عن الفتح ، 1/265.

8- انظر : هامش2.

9- ربما تملَّكك العجب إذا علمت أن الحافظ البغدادي في هذا الكتاب إنما خصه في الرحلة من لدن أهل الحديث لطلب الحديث الواحد، فأي مجلدات سيبلغ هذا الكتاب لو أراد الرحلة في طلب الحديث جملة ؟!

10- البخاري في فضائل القرآن ، 6/186، ومسلم في الفضائل 7/148.

11- الخطيب في الرحلة ، ص107.

12 - العلامة السعدي.

13- فتح الباري ، 1/203،204،210،268.

14- فتح الباري ، 1/210.

avatar
أمينة لله
... عضــ سوبر ــو ...
... عضــ سوبر ــو ...

انثى عدد الرسائل : 69
السٌّمعَة السٌّمعَة : 0
نقاط نقاط : 7
تاريخ التسجيل : 31/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى